التخطي إلى المحتوى
وزير الدفاع الأمريكي يصل الي الرياض لبحث سبل مواجهة النفوذ الإقليمي الإيراني

وزير الدفاع الأمريكي يصل الي الرياض لبحث سبل مواجهة النفوذ الإقليمي الإيراني يذكر ان وزير الدفاع الامريكى جيمس ماتيس يقوم برحلة عبر مختلف الدول التى بدأها فى الرياض. وتأتي الزيارة على مقربة من استعادة التواطؤ الأمريكي السعودي بعد فترة من البرودة في ظل تنظيم الرئيس السابق باراك أوباما. وكان تأثير إيران في الشرق الأوسط هو التركيز الأساسي لمناقشات ماتيسي مع السلطات السعودية

وزير الدفاع الأمريكي يصل الي الرياض

وتطلع وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس الاربعاء الى تأكيد روح التواطؤ الجدير بالذكر بين الرياض وواشنطن بعد تولي دونالد ترامب منصبه على الرغم من خصومه النموذجي في ايران.

وبعد فترة وجيزة من التنظيم في ظل تنظيم الرئيس السابق باراك أوباما، عاد الجانبان إلى العمل من أجل إعادة العلاقات التي يحكمها شعور الرياض بالتقليل من شأنهم بعد الموافقة على الترتيب الذري مع طهران، المشرف الكنسي للتيار التقليدي مملكة.

وقال مسؤول في وزارة الحماية الاميركية ان ماتيس سيتوجه الى الرياض “لاعادة اعمار” الشراكة السعودية الاميركية و “تلبية” طلبات رواد المملكة و “ما يحتاجون اليه حقا”.

نحن بحاجة إلى إدارة التأثير الإيراني

وقال ماتيس اليوم ان ايران تقوم بدور مزعزع للاستقرار فى المنطقة، بيد انه يتعين التعامل مع تأثيرها مع الأخذ فى الاعتبار الهدف النهائى المتمثل فى تحقيق جواب للصراع اليمنى من خلال الترتيبات التى تدعمها الامم المتحدة.

وقال ماتيس للصحافيين في الرياض بعد اجتماعه مع السلطات السعودية العليا “اينما تحققت من وجود مشكلة في المنطقة، ستكتشف ايران”.

وقال “يجب ان نتحرك فى مساعى ايران لزعزعة استقرار دولة اخرى وتشكيل جيش دولة اخر كحزب الله اللبنانى، بيد ان المنتج النهائى هو اننا على الطريق الصحيح”.

ركز وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس على أنه لا يجوز السماح لإيران ببناء جيش محلي قوي في اليمن مثل حزب الله في لبنان بعد لقاء السلطات السعودية.

وقال ماتيس للصحافيين الذين يزورونه في زيارة الى الشرق الاوسط “علينا ان نبقي ايران على زعزعة الاستقرار” في اليمن و “بناء جيش مدني آخر مثل حزب الله اللبناني”.

وتتهم ايران الحوثيين الذين يكافحون بقوة الحكومة اليمنية التي يدعمها التحالف الذي يقوده الرياض.

وتثق سلطات البنتاجون بأن إيران قدمت للحوثيين الصواريخ التي يستخدمونها.

بعد يوم من التجمعات مع السلطات السعودية، بقيادة الملك سلمان، لم يكن لدى ماتيس أي رغبة في توضيح ما إذا كانت المنظمة الأمريكية تخطط لبناء دعم عسكري لعمليات التحالف في اليمن.

واضاف “ان هدفنا هو دفع هذا النزاع الى ترتيبات تدعمها الامم المتحدة لضمان ان يغلقها بالسرعة التى يسمح بها الوقت”.

إن سلطات البنتاغون مقتنعة بأن الوزن العسكري على الحوثيين يجب أن يوسع ليعيدهم إلى طاولة الترتيب.

وعلى هذا النحو، فإن ردود الفعل العالمية للتحالف ضد وضع العدد الهائل من نكسات الأفراد غير العسكريين في عملياتها تزيد من تكرار الولايات المتحدة لتقديم المزيد من الدعم العسكري.

وأوضح ماتيس أن مناقشاته مع الملك سلمان وولي العهد الأمير سلمان حاوية سلمان كانت “مثمرة للغاية فيما يتعلق بالنتائج، بما في ذلك كيف نعالج القمع القائم على الخوف مع أحد أفضل شركائنا وقد وصل وزير الدفاع الأمريكي

 

عن الكاتب

التعليقات