التخطي إلى المحتوى
وزير خارجية فرنسا : باريس ستقدم “الدليل” على مسؤولية دمشق عن الهجوم “الكيميائي”

وزير خارجية فرنسا : باريس ستقدم “الدليل” على مسؤولية دمشق عن الهجوم “الكيميائي” اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت اليوم الاربعاء ان باريس ستقدم “في غضون يومين دليلا على ان الادارة السورية اطلقت حتى الان ضربة طرد” على مدينة خان شيخون في منطقة ادلب في الرابع من نيسان / ابريل 87 قتيلا. إريولت أبلغ فرنسا توافر للمشاركة مع روسيا لمحاربة القمع القائم على الخوف. وتتفق هذه الإعلانات مع تأكيد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على استخدام غاز السارين في الهجوم على خان شيخان السوري.

اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك اروليت اليوم الاربعاء ان فرنسا ستظهر “في غضون يومين” مؤكدا ان الادارة السورية “دفعت حتى الان الى شن ضربة على المخدرات” في مدينة خان شيخون في الرابع من نيسان / ابريل واسفرت عن مقتل 87 شخصا.

وزير خارجية فرنسا : باريس ستقدم “الدليل” على مسؤولية دمشق

وقال ايرولت في مقابلة تلفزيونية ان “لدينا عناصر ستتيح لنا ان نثبت ان الادارة (السورية) استخدمت حقا اسلحة اصطناعية”.

واضاف “ان الامر ينطوي على ايام لكننا سنثبت ان الادارة اكملت الان هذه الاسلحة بالاسلحة الاصطناعية”. واضاف “انني مقتنع بانني في غضون يومين سيكون لدي القدرة على تقديم دليل”.

وفى اعلان مساء اليوم قال ايرولت انه قدم المشورة عبر الهاتف مع شريكه الروسى سيرجى لافروف.

ووسط هذه المراسلات، ركز إيرولت على “أهمية أن تكون مكونات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة قادرة على التمييز بين اليقين والالتزامات في هذا الهجوم تحت القيادة الممنوحة لهم” و “تكرار ثقة فرنسا في تلك النظم”.

كما ركز وزير الخارجية الفرنسى على ان اعلان “الهدنة القوية ملحة”، مع التركيز على ضرورة ضمان اللحاق بالركب فى جميع انحاء العالم.

كما نقل “التحضير للمشاركة مع روسيا لمحاربة الاضطهاد النفسي واستئناف الترتيبات بسرعة (بين التجمعات السورية) بهدف التحرك السياسي”.

وستشرع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في دراستها.

وتؤكد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية استخدام غاز السارين

قال زعيم منظمة حظر الاسلحة الكيماوية احمد اوسميجو يوم الاربعاء ان التأثيرات الايجابية لمحاكمة “مؤكدة” للاختبارات من موقع الهجوم التفجيرى فى سوريا اظهرت ان غاز السارين او مادة قابلة للمقارنة

بشار الأسد ينفي

ونفى الرئيس السورى بشار الاسد التزام قواته المسلحة بالاعتداء على خان شيخان الذى اتهم الدول الغربية “بتصنيع” هذا الموضوع لشرعنة الهجمات الصاروخية الامريكية التى ركزت على محطة شيرات الجوية العسكرية يوم 7 ابريل.

وألقى التقييد السوري باللوم على الإدارة لاستخدام القنابل التي تحتوي على غازات قاتلة في الهجوم على خان شيكون، الذي تسيطر عليه الجماعات المعتدية في إقليم إدلب في الشمال الغربي.

ومن جانبها قالت تركيا ان الاختبارات التى أجريت على الموقع اظهرت استخدام غاز السارين.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *