التخطي إلى المحتوى
الشعب اليمني يتظاهر في مدن عدن بسبب قرارات هادي ومطالبة المحافظ المُقال بتشكيل قيادة تمثل “الجنوب”
الشعب اليمني

الشعب اليمني يتظاهر في مدن عدن بسبب قرارات هادي ومطالبة المحافظ المُقال بتشكيل قيادة تمثل “الجنوب”اليمن: آلاف اليمنيين في المنطقة الجنوبية من عدن، في إعلان صادر عن الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولا سيما طرده من قبل الرئيس التشريعي للمدينة، طالبا ترتيب “مبادرة سياسية للتحدث إلى الجنوب”. وتظاهر الآلاف من المتظاهرين الذين نشأوا من عدد قليل من المجتمعات الحضرية الجنوبية “التأكيد على وجود سلطة سياسية وطنية (ترأسها) من أجل تنظيم وتصوير الجنوب”، وعززت الموافقة على “الصلاحيات الكاملة لاتخاذ التدابير الضرورية إلى تنفيذ ترتيبات

الشعب اليمني يتظاهر في مدن عدن بسبب قرارات هادي ومطالبة المحافظ المُقال بتشكيل قيادة تمثل “الجنوب”

 

هذا الإعلان “، قال الزيدي، الذي أقيل في 27 أبريل إلى جانب وزير الدولة هاني بن بريك. وركز الاعلان على ان “الامتياز والائتلاف العربي يدفع بمبادرة من السعودية والإمارات العربية المتحدة … لتحقيق الأهداف الطبيعية للتحالف العربي لصد خطر التنمية الإيرانية التوسعية. “الزبيدي وبن بريك، الذي اضطلع بدور رئيسي في تأمين عدن، أعلن عاصمة انتقالية لليمن بعد طرد الحوثيين، ورفض خيار هادي لطردهم، ومن الأهمية بمكان أن يكون الرجلان بالقرب من التنمية الجنوبية والولايات المتحدة ، وهو أمر مطلوب بشكل صارم في منظمة عسكرية تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن دعما لهدي، وقال المكتب الإعلامي اليمني “سابا” يوم الأربعاء، مصدر رئاسي “شكل مجلسا يمنيا-سعودي-إماراتي” وبدأت الاشتباكات المجهزة في اليمن في عام 2014، وسقطت العاصمة صنعاء تحت سيطرة الحوثيين في أيلول / سبتمبر من ذلك العام، وتزايد النزاع مع بداية الشفاعة السعودية في اليمن على رأس التعاون العسكري في آذار / مارس 2015، بعد فقد حدد الحوثيون كيفية السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، وقد كشف التحالف وقوى هادي كيفية استرداد خمسة مناطق في جنوب البلاد.

خطر التقدم التوسعي الإيراني. “أعلن الزبيدي وبن بريك، الذي تولى دورا رئيسيا في تأمين عدن، عاصمة انتقالية لليمن بعد طرد الحوثيين ورفض بديل هادي لإزالتها، ومن الحيوي أن يكون الرجلان قريبين من التحسين الجنوبي والولايات المتحدة ، المملكة العربية السعودية في اليمن لدعم هادي، قال مكتب الإعلام اليمني “سابا” يوم الاربعاء، وهو مصدر رئاسي

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *