التخطي إلى المحتوى
تصريحات السفير السعودي: دول التحالف ليس لها أطماع في اليمن

تصريحات السفير السعودي: دول التحالف ليس لها أطماع في اليمن وقال محمد سعيد الجابر مبعوث المملكة العربية السعودية لدى اليمن إن السعودية والمنظمة العربية معا ليس لديها طموحات في اليمن وأن اليمن واليمن والمنطقة يجب أن يقدروا الأمن والسالمة. وقال الجابر إن الحرب في اليمن مستحيلة، كما أن الحاجة الأكثر تطرفا بسبب مطالبة الأصالة اليمنية ووقف الوساطة الإيرانية في اليمن وإنهاء مشروعها لتقويض الأمن القومي لدول الخليج والمنطقة والعالمية قاعات البحر ومواكبة أمن وقوة المحلية. وقال الجابر إن المملكة أيدت استثمار جميع التجمعات اليمنية في الإجراءات السياسية في اليمن، وفقا للمراجع الثلاثة المعروفة، وتفكيك “الجيوش المحلية المجهزة” ووصول اليمن تصريحات السفير السعودي

 

تصريحات السفير السعودي: دول التحالف ليس لها أطماع في اليمن

صريحة العربية المستقلة، والاختيار بعيدا عن الخطط الإيرانية. بين المملكة العربية السعودية ودول الاتحاد العربي بحثت وسط الاجتماعات التي سهلتها جنيف، بيل وسويسرا والكويت لتحديد موقع ترتيب سياسي، .ohdd أن الدول الائتلافية قد أعطت ضمان المواطنين العاديين الحاجة العليا وبنيت المتهدمة من الآلاف من المناطق غير العسكرية مناطق طبيعية تركز على غير مسموح به تماما، والتحالف مصمم على الشعور الكامل بالواجب فيما يتعلق بالقانون الرحيم في جميع أنحاء العالم، والامتحانات الأساسية عندما لا يكون هناك تهمة للفت الانتباه إلى أن المعتدين الحوثيين والسلطات المؤمنين للرئيس السابق والتنفيذ المتعمد، والدمار، وإلحاق الشباب واستخدام المنازل والمدارس والتركيز في عملياتهم العسكرية والاستفادة منها كمخازن ومخازن لأسلحتهم. وركز على أن المملكة ودول الاتحاد العربي، ولا سيما مركز الملك سلمان للإغاثة والأشغال الإنسانية، مليون دولار، إلا أن الحوثيين يتجمعون بالتالي يسترشدون ويعرضونهم على السوق التالفة ويجنبون الوصول إلى المتلقين ويفكرون في العذاب من التبادل اليمني، وهذا هو السبب بعد الإطاحة بحكومة صادقة للخير والاعتداء على السل بمساعدة من صالح.وبين أن التحالف العربي السائد فيما يتعلق بقتل الخوف القائم على القمع، الذي حاولت إيران لفصله بعيدا وقد أدى إلى نشوب نزاع حزبي وإقليمي من خلال فروعه في اليمن وصالح الحوثي.والشعب اليمني تصريحات السفير السعودي

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *