التخطي إلى المحتوى
طلب الجامعة العربية بأرسال لجنة تحقيق دولية للسجون الإسرائيلية

طلب الجامعة العربية بأرسال لجنة تحقيق دولية للسجون الإسرائيلية طالب سفير دولة فلسطين لدى مصر والممثل الدائم لجامعة الدول العربية السفير جمال الشوبكي بتشكيل لجنة عالمية لطلب إرسالها إلى السجون الإسرائيلية لبحث التعدي المخالف على المعتقلين وتمديد الحاجة إلى الأطراف المتعاقدة في اتفاقيات جنيف، المعتقلون والأسرى والمعتقلون الفلسطينيون والعرب في المرافق الإصلاحية الإسرائيلية.

طلب الجامعة العربية بأرسال لجنة تحقيق دولية للسجون الإسرائيلية

ووصل ذلك إلى خطاب يوم الخميس في الدورة الاستثنائية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى ممثلي التغيير الذي عقد للتضامن مع المعتقلين الفلسطينيين الذين يضربون عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.

وطلب الشوبكي من اللجنة الدولية أن تقبل التزاماتها بموجب اتفاقيات جنيف وأن توسط بسرعة لضمان الفخر واستيعاب معاملة المحتجزين الفلسطينيين وأسرهم والوفاء بالتزاماتهم بتشجيع الاحتلال على الاستجابة لطلبات المحتجزين الوحيدين لكل قانون رحيم عالمي.

وركز الشوبكي على ضرورة قيام المجموعة العالمية ورابطاتها المعنية بحقوق الإنسان بالشفافية الفورية والحرجة لحث الحكومة الإسرائيلية على وقف انتهاكها لامتيازات المعتقلين والنظر إليها على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة لعام 1949. إن الأمم المتحدة والقرارات العالمية المنطبقة، بشأن حياة المعتقلين الفلسطينيين، وخاصة المضايقين المتحمسين، تحذر من الآثار اللاحقة لترتيب العصي العنصري الذي تقوده حكومة الاحتلال الإسرائيلي ضد المعتقلين وأسرهم وجماعات القديسين .

وقال الشوبكي إن دولة فلسطين طالبت بعقد اجتماع مجلس جامعة الدول العربية هذا الأزمة لدعم وتعزيز المعركة والطلبات والامتيازات لأكثر من 6500 محتجز ومحتجز تم القبض عليهم في غموض سجن الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة للبقاء على بينة من فرصة واحترام الإضراب. تجدر الاشارة الى ان اكثر من 1800 معتقل فلسطينى كانوا فى غزة لمدة 18 يوما وخاصة منذ 17 ابريل يوم الاسير الفلسطينى.الجامعة العربية

وقال الشوبكي إن الإضراب الشجاع هو وسيلة لمحاربة المعتقلين والسجناء الفلسطينيين لرفع وزن السجن الخسيس من أجل تحقيق مطالبهم الإنسانية والقانونية ببساطة وفقا للقوانين العالمية، ولا سيما القانون الرأسي في جميع أنحاء العالم، وإنهاء ولايات حبسهم وظروفهم الرهيبة في السجون الإسرائيلية. الزيارات العائلية، والاتصال مع أهلهم، وحتى سوء معاملة أسرهم وسط زيارات، وغياب التأمين الاجتماعي المشروع، والقمع الفعال لهم.

واقترب من الشوبكي، بصفته مديرا تحريريا، أن يتخذ موقفا عربيا يعاني من معاناة المعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية، وأن يتصاعد ضد مخالفاته ضد الأفراد الفلسطينيين، خاصة من الآن، يقاتلون الجهاز الهضمي باطل. “هذه المعركة، عندما لا يتخلى الاحتلال عن نهج آخر لضمان حقوقنا العادلة”طلب الجامعة العربية

واشار الى ان خبراء الاحتلال الاسرائيلي يحضرون حاليا 6500 من افضل الاطفال والفتيات الصغيرات من الفلسطينيين الذين يقاتلون بينهم 300 شاب و 57 معتقلا و 1800 مريض يعانون من مشاكل طبية حقيقية وبعضها يضعف الحياة. كما يستحوذ خبراء الاحتلال على 13 من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني، بمن فيهم مروان البرغوثي، فرد من اللجنة المركزية لحركة فتح، وعدد كبير من العمل الوطني الفلسطيني، بما في ذلك الرفيق أحمد عادات الأمين العام للجبهة الشعبية. ”

ولفت الانتباه إلى أن عدد المعتقلين الشجعان الذين كانوا في السجون الإصلاحية الإسرائيلية منذ أكثر من 20 عاما هو 44 محتجزا، منهم 13 محتجزا قبل الموافقة على ترتيب أوسلو في عام 1993. وأبرزهم المعتقلون هم كريم يونس و ماهر يونس، والمعتقل نائل البرغوثي الذي أمضى أطول فترة حبس في سجون الاحتلال، على مدى (36) سنة، وكمية قديسين من الرهائن الذين تم تطويرهم 210 قديسين، بينهم 13 محتجزا استشهدوا في السنوات الست الماضية بسبب من التأمل الإهمال العلاجي.

وقال الشوبكي إن من بين طلبات الفرصة والإضراب الضار هو الانتهاء من نهج الاحتجاز الرسمي الذي دربه خبراء الاحتلال بطريقة واسعة وغير مشروعة ضد الأفراد الفلسطينيين. وفي الوقت الحاضر، يقضي 500 سجني تنظيمي فترات احتجاز غير حاسمة في مرافق الاحتجاز الإسرائيلية. الاعتقال الرسمي غير موضوعي. ويرى الاخصائيون الاسرائيليون ان هذه الوثيقة لغزا، وترتبها الامتيازات الامنية الاسرائيلية، وهي ليست مفتوحة للسجين. وعلى الرغم من ذلك، لا يحظر الحبس التنظيمي، ولا مستشاره القانوني، بل وحتى في السجن التنظيمي، السجناء من الحقوق الإدارية الممنوحة للسجناء التقليديين. ليس لديهم فكرة فوجيست حول التفسير وراء القبض عليهم، عندما طلب الجامعة العربية

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *